Home عالم المرأة زياء ريما بحصلي ثورة هادئة أضاف الجمال الى التصاميم

زياء ريما بحصلي ثورة هادئة أضاف الجمال الى التصاميم

8 second read
0
51

قدمت مصممة الأزياء اللبنانية ريما بحصلي مجموعتها المميزة لموسم خريف وشتاء 2017-2018 ، حيث شاركت في عروض أسبوع الموضة “Designers&Brands Fashion Shows” التي أقامتها شركة L.I.P.S Management في بيروت.

تميزت مجموعتها التي حملت عنوان وحملت عنوان “TIMELESS” بالهدوء والرقي لناحية القصات والألوان، حيث أبرزت عدم إلتزامها بألوان الخريف أو الشتاء، بل قدمت ألواناً تناسب كل الفصول وحتى شتى المناسبات، إيماناً منها أن الموضة لا تتوقف عند شكل بل عند ما يناسب المرأة وذوقها ومناسبتها.

سيطرة الأناقة على أزياء الفساتين التي تبخترت فيها العارضات على البوديوم، حيث أظهرت مع كل قطعة حكاية لإمرأة في مكان ما، بين القصور، في الأفراح، في النجاح، في الأحياء الراقية والعادية، رفعت جمال المرأة الى حدود تجعلها ملكة أينما حلّت، وتبقى عروسها هي الأجمل والأنقى بين الجميع.

عرف توقيع ريما بحصلي من خلال تصاميمها في الساحة اللبنانية والعربية، على الرغم من إبتعاد صورتها عن الإعلام، لأسباب خاصة، ولكنها بدعم من إبنها وعائلتها ومعجبي مجموعاتها أطلت للمرة الأولى في أسبوع الموضة، لتشكل نقطة تحوّل في عالم الموضة من خلال شخصيتها الهادئة المتمردة بروية التي تشبه الى حد كبير تصاميمها وألوانها، على الرغم من تفرّدها باختياراتها إلا أنها كانت متّقنة لا تبتعد عن رغبة المرأة وإعجابها بكل التفاصيل.

صقلت ريما بحصلي موهبتها بالدراسة الأكاديمية حيث درست في باريس، وتأثرت وقتها بمدرسة جيانفرنكو فيري، وكريستيان ديور، وكريستاين لاكروا، ما دفعها لتطور معرفتها وتغذي إهتمامها بالتفاصيل التي تتناسب مع أي تصميم ترسمه خصوصاً أنها تتعامل مع الرسم والأزياء بأسلوب ألا حدود” لأن التصميم يتطلب تنسيقاً وذوقاً مع الألوان والقماش لينسجم مع التطريز أو الخرز.

قدمت ريما بحصلي في مجموعتها الاخيرة TIMELESS الألوان الثابتة: الأسود والأبيض والأحمر والزهري والأزرق، وقدمت فستان زفاف واحداً في المجموعة.

تقاربت الأزياء بتصاميمها موضة بين ثلاثة عصور الستينات والخمسينات وبداية السبعينات كون هذه الفترات تطور عالم الأزياء والموضة نحو ثورة جديدة.

Load More Related Articles
Load More In عالم المرأة