Home آخر الأخبار ستورمي دانيالز تتكلم عن “كفاءة” ترامب الجنسية

ستورمي دانيالز تتكلم عن “كفاءة” ترامب الجنسية

أضافت ممثلة التعرّي الأمريكية، ستورمي دانيالز، إلى منغصات المزاج التي يتعرض لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ملف التحقيقات الفيدرالية بشبهات علاقته مع الروس، شهادة جديدة جارحة تتعلق بكفاءته الجنسية.

وكانت دانيالز قد كشفت عن علاقة ربطتها مع ترامب الذي اضطر لإسكاتها عن نشر تلك التفاصيل، بمبلغ 130 ألف دولار، دفعها لها محاميه كوهين، وهو ما كان ترامب قد أنكر معرفته به.

غير أن التحقيقات الأخيرة مع كوهين، الذي تحوّل إلى شاهد في القضية، أظهرت بأن ترامب كان يعرف بموضوع الدفعة المالية، وأنها اقتُطعت من المخصصات الحكومية التي تدفعها الحكومة لمرشحي الرئاسة.

وفي الوقت الذي واجه فيه ترامب احتمالات الدخول في محاكمات دستورية قد تنتهي بعزله من الرئاسة بجريمة “الكذب تحت القسم”، وهو ما تصفه الصحافة الأمريكية بـ”كوابيس ثقيلة” ،فقد نشرت مجلة “نيو ريببلك”، اليوم اعترافات حميمة من “ستورمي دانيالز” تسخر فيها من القدرات العاطفية لترامب، بالقول إن خلوتهما الحميمية كانت لمدة دقيقتين فقط، وربما أقلّ.

وقالت الصحيفة  إن دانيالز (39 سنة) ستظهر في مجلة “فوغ” النسائية بعدد شهر أكتوبر القادم وهي تتحدث مطولًا عن خلواتها مع الرئيس الأمريكي، وعن لقاءاتها عام 2006 بمحاميه كوهين لترتيب دفع مبلغ الـ130 ألف دولار، مقابل عدم نشر اعترافاتها عن تلك العلاقة.

في أجزاء من تلك المقابلة التي ستنشر في “فوغ” تقول دانيالز: “ماذا أستذكر من لقاءات حميمة في نادي الغولف إذا كان الواحد منها لا يصل دقيقتين”؟

سألتها “فوغ” إن كانت في لقاءاتها مع ترامب تشعر بالخوف منه، فأجابت: “أبدًا. كنت أعرف أنني استطيع أن أهرب، وأنه لا يستطيع أن يلحق بي، وأضافت “وضعه الآن أصعب”.

وأوردت دانيالز تفاصيل عن حالة الرعب التي كان ترامب ورجالاته قد وضعوها فيها، إذ كانت تضطر إلى تغيير مكان إقامتها باستمرار كي لا يطالوها. كذلك لم تكن تستطيع أن تجلس طويلًا في المطعم حتى لا يراها مساعدو ترامب وأعوانه. “كنت أحيانًا أغادر المطعم إذا تأخر النادل بإحضار الوجبة” كما قالت.

Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.