Home Uncategorized عشاء ميلادي لجمعية انماء الشعر والتراث لتخليد الفنانة الكبيرة أسمهان

عشاء ميلادي لجمعية انماء الشعر والتراث لتخليد الفنانة الكبيرة أسمهان

أقامت جمعية إنماء الشعر والتراث نهار الخميس الموافق فيه السادس من شهر كانون الأول/ديسمبر 2018، أمسية شيقة، مليئة بالحفاوة والتقدير، لتخليد الفنانة الكبيرة أسمهان، وذلك في قاعة الوايت هاوس في لاكمبا، في ولاية نيو ساوث ويلز بحضور فعاليات من الجاليات الاثنية.

افتتحتْ الأمسية بالنشيدين الوطنيين الأسترالي واللبناني، وقدم الأمسية كل من البروفسور اميل شدياق الذي رحّب بالحضور باللغة الإنكليزية، وأشاد بالأعمال التي تقوم بها المحامية الدكتورة بهيّة أبو حمد سفيرة السلام العالمي ومن نشاطات في حقل الأدب، والفن، والشّعر والموسيقى وفي شتى الحقول بغية نشر الفن والثقافة، وتكريم الفنانين دون تمييز. كما قدمت الأمسية باللغة العربية الإعلامية نادين الشعار سفيرة السلام العالمي.

تكلمت أبو حمد ورحبت بجميع الذين لبوا دعوتها للمشاركة في إحياء أمسية فنية شيقة لفقيدة الغناء المطربة الكبيرة أسمهان، صاحبة الصوت النادر. ألقى في هذه الأمسية الشاعر شربل بعيني قصيدة شعرية عن الفنانة أسمهان، وعن الدور الذي لعبته في عالم الغناء والأفلام، ثم ألقى المحامي الدكتور مروان كسّاب قصيدة شعرية بصوته الحنون، كان لها وقع كبير في قلوب الجميع. كما ألقى الشاعر لطيف مخاييل قصيدة أثارت مشاعر الحضور ولاقت ترحيباً كبيراً.

بعد استراحة قصيرة جرى خلالها تناول طعام العشاء الفاخر، عاد الجو إلى عالم الشعر، فقدمت الأديبة سوزان عون، بعض القصائد الشعرية عن الغزل والحب. كما ألقى البروفسور اميل شدياق قصيدة شعرية أبرز فيها مكانة أسمهان الفنية، ومقدرتها الصوتية المميزة، لاقت إعجاباً وتقديراً لدى الجميع. تكلم الفنان مجدي بولس عن ميزات صوت أسمهان، وما تمتاز به من مقدرة صوتية نادرة، تحلت وامتازت بها في عالم الغناء والطرب، والتي تظهر في أغنياتها مثل أغنية “يا طيور”. اختتمت الأمسية ببعض الأغاني التي قدمتها المطربة العراقية كرملان .

قام بتصوير الأمسية كلٌّ من مصطفى حجازي ورافق العقبي كما جرى نقل وقائع الاحتفال مباشرة على الفايسبوك مما أتاح الآلاف من الناس الاستماع والتمتع بكل ما قدمته الأمسية من شعر وفن وطرب.

أقيمت الأمسية بإشراف المحامية الدكتورة بهيّة أبو حمد، التي أضافت إلى الاحتفال رونقاً من السخاء، والتقدير والتكريم، مما جعل المناسبة الجميلة تزهو بالأناقة والحبور. إنَّ ما تقوم به الدكتورة بهيّة أبو حمد لذا أخذت على عاتقها هذه المسؤولية الكبيرة، فضحت، وما زالت تضحي بالغالي والنفيس، لنشر رسالة الفن ورفع رايته في دنيا الاغتراب.

الفنانة اسمهان ظاهرة فريدة ونادرة لم ولن تتكرر

Load More Related Articles
Load More In Uncategorized
Comments are closed.