Home آخر الأخبار توقعات أن يحقق نسور قاسيون بصمات مشرفة في بطولة في نهائيات آسيا

توقعات أن يحقق نسور قاسيون بصمات مشرفة في بطولة في نهائيات آسيا

بعينين تشبعتا بلون قميصه وقليل من دموع سدد عمر السومة الركلة الأخيرة في مباراة الملحق الآسيوي أمام استراليا فحرم القائم الأيسر السوريين من فرحة تحتاجهم ويحتاجونها؛  مشهد يريد السوريون نسيانه عبر نهائيات آسيا لكرة القدم بطموح كبير في إحراز اللقب.

بوجود الجماهير الغفيرة التي ستزين المدرجات يكون المنتخب أكثر قوة وسيساعده في كتابة تاريخ جديد بأحرف من ذهب حسب قول عميد الكرة السورية واللاعب السابق للمنتخب ماهر السيد برصيد 117 مباراة دولية الذي أوضح لـ سانا: أن جميع السوريين يتمنون نسيان غصة عدم التأهل إلى كأس العالم بطموح تحقيق إنجاز في نهائيات آسيا متوقعا الوصول إلى أدوار متقدمة في البطولة.

وكشف السيد عن أن المنتخب تحضر بشكل جيد في الفترة السابقة من خلال المباريات الودية التي خاضها وقال: إن جميع اللاعبين المشاركين في البطولة يتحلون بصفات الشجاعة والإرادة والقوة في المستطيل الأخضر ولن يبخلوا على جمهورهم بتحقيق نتائج مرضية ومشرفة للكرة السورية.

ورأى الهداف المتألق للمنتخب برصيد 32 هدفا رجا رافع أنه بوجود 17 لاعبا محترفا في الخارج و6 لاعبين محترفين في الدوري السوري إضافة إلى الجماهير العاشقة والمحبة لقميص منتخبها وعلم بلدها ستكون بطولة آسيا في نسختها الحالية ممهورة بالبصمة السورية.

وأضاف رافع: كوني لاعبا مهاجما فأنا دائما أحبذ اللعب بمهاجمين اثنين صريحين وكنا نمني النفس بانضمام هداف الدوري محمد الواكد إلى القائمة النهائية ليكون إلى جانب المهاجم الصريح الوحيد عمر السومة مشيرا إلى ضرورة عدم الاستهانة باللقاء الأول أمام منتخب فلسطين لأنه تحضر بشكل جيد ولديه لاعبون محترفون في أوروبا فتعادل مع إيران وفاز على الصين وخسر بصعوبة أمام العراق في مبارياته الودية.

بدوره اللاعب السابق للمنتخب نادر جوخدار الذي شارك في نهائيات آسيا 1996 في الإمارات وسجل هدفين على اليابان وأوزبكستان قال: “يجب عدم إضاعة الفرصة في هذه النهائيات لأن منتخبنا يضم نخبة لاعبي سورية الذين أبهروا العالم في التصفيات المزدوجة لبطولتي كأس العالم وآسيا بأدائهم الفني العالي” مشيرا إلى أن سقف الطموح بإحراز اللقب ليس مستحيلا قياسا بإمكانات اللاعبين “ولا ينقصنا شيء للوقوف على منصة التتويج”.

يشار إلى أن منتخبنا شارك في نهائيات آسيا خمس مرات في الكويت 1980 وسنغافورة 1984 وقطر 1988 وفي الإمارات 1996 وفي قطر 2011 دون أن يتمكن من تجاوز دور المجموعات فلعب 18 مباراة حققنا الفوز في 7 منها وتعادلنا مرتين وخسرنا تسع مباريات وسجلنا 15 هدفاً وتلقت شباكنا 23 هدفاً.

يذكر أن منتخبنا يشارك في النسخة الحالية “السابعة عشرة” ضمن المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات فلسطين والأردن واستراليا على أن يلاقي الأول يوم الأحد القادم عند الساعة السادسة والثاني في العاشر من الشهر الحالي عند الساعة الثالثة والنصف والثالث في الخامس عشر من الشهر الحالي عند الساعة الثالثة والنصف أيضا.

56 مادة تحكم لائحة كأس آسيا لكرة القدم والتاسعة تحسم الصعود للدور الثاني

كشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن لائحة بطولة كأس آسيا لكرة القدم التي تنطلق منافساتها اليوم فتضمنت 56 مادة فيما يتعلق بالبطولة ومبارياتها والعقوبات المترتبة وكيفية حساب التأهل لأدوار البطولة النهائية.

وتضمنت المادة الرابعة الواجبات المفروضة على الاتحادات المشاركة فيما ما يتعلق بالنفقات والتأمين ضد الحوادث والإصابات وغيرها من الظروف الاستثنائية.

وناقشت المادة السادسة الانسحاب من البطولة والعقوبات الموقعة على الاتحادات حيث يكون الانسحاب من التصفيات قبل 30 يوماً من المباراة بغرامات مالية تصل إلى 30 ألف دولار بخلاف عقوبات انضباطية أخرى أما الانسحاب من البطولة نفسها فيعرض المنتخب لعقوبات مالية تصل إلى 100 ألف دولار وتلغى جميع نتائجه في البطولة ويدفع تعويضات مالية لأصحاب الحقوق وللمعلنين والمسوقين للبطولة والتي قد تصل لأرقام تتجاوز مليوني دولار ويحرم من المشاركة في تصفيات النسخة التي تليها ويعيد الاتحاد كل الأموال التي تسلمها من الاتحاد القاري نظير المشاركة والتنقلات والإقامة والتي تصل إلى 300 ألف دولار إضافية.

وتناولت المادة التاسعة من اللائحة تفاصيل نظام التأهل من المجموعات حيث يتأهل صاحب النقاط الأعلى في المجموعة وفي حالة التساوي قدمت اللائحة تسعة بنود يتم الرجوع إليها تتعلق بتفاصيل المشاركة لكل فريق من المتعادلين في النقاط حتى تصل لمرحلة أيهما أكثر حصولاً على البطاقات الحمراء والصفراء والتي قد تحسم تأهل الأقل نيلاً للبطاقات إلى الدور الثاني أما أول البنود الخاصة بحسابات التأهل فيتم احتساب فارق الأهداف وفي حالة التساوي يحتسب أي الفريقين أكثر تسجيلاً في المباريات الـ3 وفي حالة التساوي يحتسب أيهما سجل في مباريات الذهاب في مجموعته وفي حالة التساوي يتم النظر في أعلى فارق أهداف على مستوى البطولة كلها ويحتسب الأقرب بين المنتخبين المتعادلين وعدد ركلات الجزاء التي احتسبت لكل فريق في المباراة وفي حالة التساوي أيضاً يتم اللجوء للقرعة.

ويتأهل أول وثاني المجموعة إضافة لأفضل 4 فرق أصحاب الترتيب الثالث في المجموعات الـ6 ليتم اكتمال نصاب دور الـ16 وبداية من هذا الدور وحتى النهائي يخصص وقت إضافي عند التعادل في الوقت الأصلي وفي حالة التعادل يتم الاحتكام لركلات الترجيح.

وتواصل اللائحة تحديد التفاصيل الأخرى الخاصة بالمباراة مثل عدد اللاعبين على دكة الاحتياط وتم تقديرهم بـ12 لاعباً وعدد الإداريين والأجهزة الطبية والفنية والإدارية وقدر عددهم بـ11 فرداً.

أما المادة الحادية والخمسون فتطرقت إلى شروط تقديم الاحتجاج بعد المباريات والتي توجب دفع الاتحاد 500 دولار ويتم تقديم الاحتجاج كتابة خلال ساعتين من نهاية المباراة يتبعها بباقي المستندات التي تؤيد وجهة نظر الاتحاد الشاكي.

Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.