Home منوعات آراء الهندسة القيمية : منهجيه اداريه فاعلة لحل المشكلات واتخاذ القرار … د / عماد وليد شبلاق

الهندسة القيمية : منهجيه اداريه فاعلة لحل المشكلات واتخاذ القرار … د / عماد وليد شبلاق

المقدمة :

التفكير في أمر ما ( سلبا أم ايجابا ) يعتبر بحد ذاتة عملا ممنهجا واسلوبا اداريا سليما ، أما اعادة التفكير في أمر ما أو نفس الامر  وبطريقة ايجابية فيعتبر امرا خلاقا ومبدعا !

” الهندسة القيمية ” – Value Engineering  منهجية ادارية فاعلة لتحقيق التوازن الوظيفي بين الجودة والاداء والتكلفة لاي مشروع ، منتج ، او نظام . والكلمة وان اطلق عليها لقب الهندسة فهي لا تمت لكليات الهندسة باي صلة فهي ليست من فصيلة الهندسة الميكانيكية أو المعمارية أو الصناعية ولا تمنح كدرجة علمية كالدبلوم أو البكالوريوس .انما هي في حقيقة الامر طريقة أو اسلوب علمي منظم لتحليل عناصر المشروع وظيفيا – Functions  .

ظهرت هذة المنهجية أو الاسلوب الاداري الممنهج في العام 1947 في الولايات المتحدة وبالذات في شركة ” جنرال الكتريك ” وذلك بعد اصاب الشركة العديد من الاخفاقات والازمات الاقتصادية والتي كان من أهمها تبعات الحرب العالمية الثانية وما ترتب عليها من انقطاع في قطع التصنيع والغيار والمنتجات الاخرى المطلوبة .

من مميزات هذة المنهجية انها تعتمد على 3 عناصر رئيسة تميزها عن غيرها من التقنيات  :

العمل الجماعي

العمل  عل خلق / توليد بدائل ابداعية خلاقة 

التحليل الوظيفي لعناصر المشروع

ومن هنا يمكن تعريف منهجية الهندسة القيمية Value Methodology   وحسب المنظمة الدولية للهندسة القيمية ( الولايات المتحدة ) بأنها : عمل / جهد جماعي منظم يقوم بة فريق عمل من مختلف التخصصات ( حسب نوعية المشروع ) لتحديد وتصنيف الوظائف التي يؤديها بغرض تحقيق تلك الوظائف بطريقة افضل وبتكلفة اجمالية اقل وذلك من خلال تقديم بدائل ابتكارية ومن دون المساس بالجودة .

اذا هذا الاسلوب لايقوم على استقطاع او بتر العناصر في المشروع كما هو الحال في اسلوب قطع التكاليف – أنما ينظر الى البدائل التي تحقق الوظائف المهمة في المشروع ( الوظيفة

الرئيسة / الثانوبة المطلوبة / الثانوية ) بالاضافة الى الوظائف الاخرى المساندة .

ولفهم وظائف عناصر المنتج او الخدمة لابد من تحديد تلك الوظائف الاساسية ليتسنى لفريق الدراسة عن طريق توظيف ملكات الابداع والابتكار ايجاد البدائل التي تؤدي الى نفس الوظائف ونفس المستوى من الاداء او حتى افضل وبافضل تكلفة ومن دون التاثير على الجودة او المتطلبات الاساسية الاخرى .                                                             ويختلف البعض في تعريف القيمة ! حيث يرى البعض انها قيمة معنوية للشيئ كالعلم والمعرفة بينما يركز البعض الاخر على القيمة كونها شيئ مادي أو اقتصادي ملموس ، أما في الهندسة القيمية أو هندسة القيمة فيمكن تعريف القيمة بأنها علاقة الوظيفة أو الاداء بالتكلفة ويمكن تمثيلها بالمعادلة الاتية :

 

القيمة = وظيفة العنصر أو البند / تكلفة العنصر أو البند

Value

فكلما زاد عدد الوظائف أو أهميتها في المنتج أو الخدمة وانخفضت تكلفتها كلما زادت قيمتها وهذا ما تركز علية دراسات الهندسة القيمية برفع مستوى القيمة ومن خلال مراقبة مؤشر أو

الثمن المقدر / الثمن المستحق          = Value Index دالة القيمة

وكلما اقتربت النتيجة من الرقم 1 ، أي تساوى البسط مع المقام كلما اقتربنا من المثالية أو الهدف الاسمى ! بعنى عدم وجود مغالاة أو مبالغة في تقدير تكلفة وظائف العناصر .

ويمكن تصنيف القيمة في اربع انواع كالتالي :

قيمة التكلفة Cost Value  : وهي التكلفة النقدية الكلية لانتاج شيئ ما ( تكاليف مباشرة ، غير مباشرة ، صيانة ، تشغيل ، وغيرة ).

القيمة الجمالية Aesthetic Value  وهي الصفات الجمالية والمميزات التي يرغب بها المستفيد .

قيمة الاستخدام Use Value  وتعني المنفعة الكلية للسلعة .

قيمة الاستبدال Exchange Value  وتعبر عن القوة الشرائية للسلعة .

لماذا هي الهندسة القيمية ؟

ياتي أختيار المشروع أو الاجراء أو النظام لاجراء دراسات الهندسة القيمية علية نتيجة اسباب ودوافع تختلف باختلاف الموقع الذي سيشغلة طالب الدراسة أو من يقترحها ، فقد يكون صاحب الطلب وزارة حكومية  أو مكتب استشاري أو حتى مطور عقاري ! ومن هذة الدوافع :

أن يكون طلب اجراء الدراسة بسبب ارتفاع في التقديرات المالية لتنفيذ المشروع أو عمل الاجراء أو النظام ، أي ان الميزانية المخصصة لذلك أقل من التقديرات اللازمة لتنفيذة أو تم طرحة في منافسة وجاءت اقل العروض اعلى من المبلغ المرصود في الميزانية  .

ان يكون طلب اجراء الدراسة نتيجة وجود عوائق فنية أوأدارية أو استثمارية أو غير ذلك .

ان يكون طلب اجراء الدراسة جزء من الاجراءات المتبعة أو التعاميم الصادرة من الجهات المختصة ( مثال : تعميم وزارة المالية / السعودية في عام 1421 بخصوص تطبيقات الهندسة القيمية ).

أن يكون طلب اجراء الدراسة بسبب مضي مدة من الزمن على انتهاء اعمال التصميم دون ان ينفذ ويراد تحديث بيانات المشروع وعناصرة ليواكب المتطلبات الوظيفية المستخدمة .

ومهما كانت الدوافع أو الاسباب لاختيار المشروع ، فلا بد من اجراء التقصي الاولي عن المشروع موضوع الدراسة لمعرفة ظروفة وما مدى جدوى عمل الدراسات القيمية علية .

منهجية الدراسة القيمية ( خطة العمل ) :

غالبا ما تتكون الدراسة القيمية من منهجية واضحة أو ما تسمى هنا بخطة العمل Job Plan  وهي على عدة مراحل منطقية ومعتمدة على بعضها البعض ومكونة في العادة من 5 خطوات ( حسب معظم الممارسين ) :

الشكل رقم 1- خطة عمل دراسات الهندسة القيمية ( لاري مايلز 1947 ، ديلاسولا 1998 ).

 

د / عماد وليد شبلاق

أستاذ الهندسة القيمية بجامعه غرب سدني / استراليا

المدير الشريك – شركة PMRT Consultants

امين سر الاتحاد العام للمهندسين الفلسطينيين – استراليا

 

Load More Related Articles
Load More In آراء
Comments are closed.