Home آخر الأخبار فصائل مسلحة موالية لأنقرة في سوريا.. الوجه الآخر لداعش

فصائل مسلحة موالية لأنقرة في سوريا.. الوجه الآخر لداعش

أعاد فيديو جديد ظهر الأحد للمقاتلة الكردية جيجك كوباني الأسيرة لدى جماعات مسلحة موالية لأنقرة (فيلق المجد) تقاتل تحت راية ما يُسمى بـ “الجيش الوطني” بالإضافة لفيديوهات التمثيل بالجثث التي يقدم عليها ويصوّرها بعض عناصر تلك الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا، إلى الأذهان صورة الطفل الفلسطيني الذبيح إلى الواجهة.

ففي 19 تموز/يوليو من العام 2016 انتشرَ فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة يظهر فيه مقاتلون من حركة “نورالدين الزنكي” المتطرفة وهم يُعنّفونَ صبياً فلسطينياً سورياً من ذوي الاحتياجات الخاصة يُدعى عبد الله قبل أن يقوموا بقطعِ رأسه بالكامل خلال الفيديو ذاته.

وتُعد حركة “نورالدين الزنكي” من أبزر فصائل المعارضة السورية المسلحة التي انضمت إلى “الجيش الوطني”. وقد شاركت في الهجوم العسكري التركي الثاني على الأراضي السورية والّذي على إثره سيطرت أنقرة على مدينة عفرين في 18 آذار/مارس من العام 2018.

وتُتهم الحركة كعدة فصائل أخرى المنضوية في “الجيش الوطني” وفقاً لمنظمة “العفو الدولية” بالتورط في اختطاف وتعذيب صحافيين وعمال الإغاثة الإنسانية في المناطقِ التي كانت تسيطر عليها في ريف حلب خلال عامي 2014 و2015 وعفرين بعد ذلك.

ويوما بعد يوم تكشف حقائق جديدة حول بعض الجماعات المسلّحة التي تقاتل تحت راية ما يُعرف بـ “الجيش الوطني” الموالي لأنقرة عن وجهها الّذي لا يختلف كثيراً عن وجه الجماعات الإرهابية المتشددة كتنظيمي “داعش” و”القاعدة” الإرهابيين.

ويبدو هذا الأمر واضحاً من خلال الصور والفيديوهات المصوّرة مع الأسرى والمقاتلين الذين لقوا حتفهم خلال المعارك بينهم وبين قوات “سوريا الديمقراطية”.

ولا يتوقف الأمر لدى هؤلاء بالتباهي في قتل المدنيين ميدانياً وتصوير أنفسهم خلال ذلك، كما فعلوا في لحظات إعدام السياسية الكردية السورية هفرين خلف قبل نحو أسبوعين ميدانياً.

تمثيل بالجثث وصور سيلفي

فتارة يظهر هؤلاء المسلحون الموالون لأنقرة وهم يمثّلون بالجثث في الفيديوهات وتارة أخرى يبتسمون، بينما يلتقطون صورة “سيلفي” مع أسيرة مصابة في قدمها، كما فعلوا سابقاً مع المقاتلة في “وحدات حماية المرأة” جيجك كوباني، والتي وقعت أسيرة في يدهم حين كانت تقاتل ضدهم في صفوف قوات “سوريا الديمقراطية”.

متهم بنحر طفل فلسطيني

وظهر في صورة “السيلفي” إلى جانب المقاتلة الأسيرة، مبتسماً، “الرائد” ياسر عبدالرحيم المتهم بنحر طفل فلسطيني سوري بالسكاكين قبل سنوات، وهو ذاته الّذي ظهر معها في الفيديو الأول، حيث هدد أحد عناصره بذبح المقاتلة على طريقة تنظيم “داعش” وبرفقته عدد من قيادات الفصيل العسكري الّذي يقوده ومنهم يامن تلجو.

وقبل أيام قليلة، أكد البرلمان الأوروبي، في جلسة عقدها الخميس الماضي في ستراسبورغ، دعمه لإجراء تحقيق دولي في اتهامات استخدام تركيا أسلحة محظورة شمال سوريا، منها الفوسفور الأبيض. وصوت أغلبية النواب على قرار يدين بشدة العملية التركية أحادية الجانب في شمال شرقي سوريا.

كما أعلن البرلمان الأوروبي أن مقاتلي أحد الفصائل المدعومة من تركيا، نفذوا إعدامات عشوائية وارتكبوا جرائم تعذيب.

إلى ذلك، اتهمت منظمة العفو الدولية، الأسبوع الماضي القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها بارتكاب “جرائم حرب” في هجومها ضد المقاتلين الأكراد شمال شرقي سوريا. وذكرت المنظمة في تقرير أن “القوات التركية وتحالف المجموعات المسلحة المدعومة من قبلها أظهرت تجاهلاً مخزياً لحياة المدنيين، عبر انتهاكات جدية وجرائم حرب، من بينها عمليات قتل بإجراءات موجزة وهجمات أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين”.

Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.