Home آخر الأخبار اهانة سيدتين أفغانيتين من قبل عنصرين من شرطة نيو ساوث ويلز

اهانة سيدتين أفغانيتين من قبل عنصرين من شرطة نيو ساوث ويلز

كشفت المفوضية التي تعنى بالشكاوى المتعلقة بشرطة نيو ساوث ويلز والمعروفة اختصاراً بـ LECC عن تورّط عنصرين من شرطة نيو ساوث ويلز بحادثة سوء سلوك جديّة وذلك من خلال الإستخفاف والتسبب بإحراج امرأتين أفغانيتين في غرب سيدني.

وأصدرت اللجنة شريط فيديو مصوّر يظهر طريقة تعامل اثنين من كبار رجال الشرطة في الولاية مع المرأتين في نيسان/ أبريل الماضي وذلك بعد أن توصّل التحقيق إلى أن الرجلين تصرّفا بطريقة غير لائقة.

ويظهر الفيديو أن عنصري الشرطة طاردا سيارة المرأتين لمدة دقيقتين لاعتقادهما بأن إحداهما  لا ترتدي حزام الأمان. وبعد توقف السيارة واقتراب أحد العنصرين منها، سُمع وهو يقول للسائقة البالغة من العمر 24 عاماً:” لا بدّ أنك أغبى شخص التقيت به وهو يقود سيارة”. الرجل طلب من المرأتين إظهار هويتهما وهدّد بإرسال المرأة الأخرى في السيارة وهي أكبر سناً إلى السجن بعد اكتشافه بأنها تحمل تأشيرة مؤقتة: “سنأخذها إلى السجن في كل الأحوال”.

بعد ذلك توجه إلى زميله قائلاً: “ترجّل من السيارة، وقيّد يديها بالأصفاد”. كما سمع يقول لاحقاً: “لا تقوما باستغلال نظامنا”.

وتابع الرجل تهديده للمرأة الأكبر السناً: ” لا تجادلي معي، حبي، وإلاً ستذهبين في الجزء الخلفي من سيارة الشرطة مثل المجرمين”.

كما اتهم المرأتين بتلفيق الأكاذيب بعد أن ارتبكتا عند الإجابة على سؤال حول عمرهما وتاريخ ولادتهما.

وقد تم فتح تحقيق بالحادثة بعد أن تقدّمت السائقة بشكوى رسميّة وقالت أنها والمرأة التي كانت معها تعرضتا لمزيد من العبارات الهجومية بعد إطفاء الكاميرا. كما ادعت أنها اتهمت بامتلاك المخدرات في السيارة وأن عنصري الشرطة قالا لها أنها لو كانت في أفغانستان وتم ضبطها في هذه الظروف لكانوا أطلقوا عليها النار من الخلف.

كما وجد التحقيق أن العنصر الآخر متورّط أيضاً في سوء سلوك بسبب إطلاقه تهديدات لا أساس لها من الصحة ومحاولته إحراج السائقة من خلال سؤالها عن ديانتها.

وأوصى التقرير الصادر عن الـLECC بإجراءات تأديبية بحق كل من عنصري الشرطة  المتورطين في الحادثة. وعبّرت المفوضية عن قلقها من الأثر المضاعف لسلوكهما على أفراد الجالية الأفغانية في أستراليا.

من جانبها، أعلنت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز بأنها ستدرس التوصيات الصادرة عن المفوضية قبل أن تصدر رداً رسمياً على الحادثة.

هذا وأصدر مجلس الأئمة الفيدرالي بياناً أدان فيه تصرف عنصري الشرطة وأعرب عن قلقه من نتائج التحقيقي الذي أجرته المفوضية. وورد في البيان: ” هكذا سلوك وخصوصاً من قبل أشخاص في مناصب عليا في الشرطة يلقي الضوء على عملية استغلال كبير للسلطة ولثقة الناس… من غير المقبول أن يقوم أي أحد باستخدام لغة مهينة ومحرجة مع هاتين المرأتين”.

Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.