Home آخر الأخبار حرائق خارجة عن السيطرة والسلطات الأسترالية تعلن تعبئة الجيش لأول مرة في تاريخها

حرائق خارجة عن السيطرة والسلطات الأسترالية تعلن تعبئة الجيش لأول مرة في تاريخها

أعلنت السلطات الأسترالية، اليوم السبت، أن حرائق الغابات خرجت عن نطاق السيطرة في بعض المناطق بفعل ارتفاع درجات الحرارة وقوة الرياح في البلاد.

والمعلوم أن الحرائق في أستراليا امتدت بشكل سريع في مناطق عدة جراء الرياح القوية.

وصرحت غلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز قائلة: “نتأهب لليلة طويلة ولم نواجه الأسوأ بعد. الوضع شديد التقلب”.

وتخشى السلطات أن يصبح الوضع أسوأ مما كان عليه عشية العام الجديد عندما أتت الحرائق على مساحات شاسعة من الأراضي العشبية وأجبرت السكان والسائحين على الفرار إلى الشواطئ.

وأطلقت الحكومة الاتحادية استغاثة غير مسبوقة لقوات الاحتياطي في الجيش لدعم رجال الإطفاء وطالبت تعبئة 3 آلاف عنصرا من قوات الدفاع المدني الاحتياطية التابعة للجيش، للمرة الأولى في تاريخها.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إنه تمت تعبئة 3 آلاف عنصر من قوات الدفاع المدني الاحتياطية للمساعدة في إخماد حرائق الغابات، التي أسفرت حتى الآن عن تدمير 5 ملايين هكتار من الأراضي منذ سبتمبر/أيلول الماضي، بحسب “فرانس 24”.

وقال موريسون للصحفيين في كانبرا: “أود أن أؤكد أن قوات الدفاع الأسترالية كانت تعمل هناك بالفعل، وسننشر هذه القوات الإضافية في خطوة قوية، وإضافة قوات الاحتياط التي يتم استدعاؤها جاء نتيجة لقرار تم اتخاذه وأجازه الحاكم العام اليوم”.

كما أعلن موريسون عن استثمار بقيمة 20 مليون دولار أسترالي  لاستئجار أربعة طائرات إطفاء إضافية.

وقالت وزيرة الدفاع ليندا رينولدز إن “الاستدعاء الإجباري لقوات الاحتياط هو الأول في تاريخ أستراليا، وأضافت أن عناصر قوات الاحتياط سوف يقدمون خدمة مستمرة طوال الوقت في صورة مساعدة طبية وإنسانية في مجال حالات الطوارئ المدنية”.

في سياق متصل، فر عشرات الآلاف من البلدات الواقعة على الساحل الشرقي لأستراليا، الخميس الماضي، مع اقتراب حرائق الغابات بينما بدأت السفن وطائرات الهليكوبتر العسكرية إنقاذ الآلاف المحاصرين بسبب الحرائق.

ووفقا لوكالة “رويترز” اصطفت طوابير طويلة خارج محلات السوبر ماركت ومحطات البنزين حيث سعى السكان والسائحون للحصول على احتياجاتهم مما أدى لنفاد بعض المواد الغذائية الأساسية مثل الخبز والحليب، كما انقطعت الكهرباء عن أكثر من 50 ألف شخص ومياه الشرب عن بعض البلدات.

وحثت السلطات السكان على مغادرة عدة بلدات على الساحل الجنوبي الشرقي لأستراليا وهي مقصد سياحي شهير في موسم العطلات الصيفية الحالي، محذرة من أن التوقعات بارتفاع كبير في درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة ستزيد من تأجيج الحرائق.

Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.