Home آخر الأخبار أميركا حذرت من خطر فيروسي قادم من مختبرات ووهان؟

أميركا حذرت من خطر فيروسي قادم من مختبرات ووهان؟

9 second read
0
0
329

حذرت الولايات المتحدة قبل عامين من معاهد صينية تجري أبحاثا على فيروسات تاجية، تنعدم فيها وسائل السلامة بشكل خطير في ووهان الصينية، وفق ما جاء في تقرير.

وتعتقد الإدارة الأميركية أن الفيروس كان حادثا عرضيا من المعهد، وأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تضغط بشدة على الصين لمعرفة كيف نشأ الفيروس لمنع تكرار حدوثه مرة أخرى.

وقبل عامين من تفشي جائحة الفيروس التاجي الجديد في العالم، قام مسؤولو السفارة الأميركية بزيارة منشأة أبحاث صينية في مدينة ووهان عدة مرات، وأرسلوا تحذيرين رسميين إلى واشنطن حول غياب السلامة الكافية في المختبر، والذي كان يجري دراسات محفوفة بالمخاطر على الفيروسات التاجية من الخفافيش، وفقا لما أوردته واشنطن بوست.

دراسات محفوفة بالمخاطر

وعززت البرقيات المناقشات داخل حكومة الولايات المتحدة حول ما إذا كان هذا المختبر أو مختبر ووهان الآخر هو مصدر الفيروس على الرغم من أن الدليل القاطع لم يظهر بعد.

ففي يناير 2018، اتخذت سفارة الولايات المتحدة في بكين خطوة غير معتادة في إرسال دبلوماسيي العلوم الأميركيين مرارًا وتكرارًا إلى معهد ووهان للفيروسات (WIV)، الذي أصبح في عام 2015 أول مختبر صيني يحقق أعلى مستوى من الأمان الدولي للبحث البيولوجي (المعروف باسم BSL -4).

وأصدر المعهد الصيني WIV بيانًا إخباريًا باللغة الإنجليزية حول آخر هذه الزيارات، والتي حدثت في 27 مارس 2018. وكان وفد الولايات المتحدة برئاسة جاميسون فوس، القنصل العام في ووهان، وريك سويتزر، مستشار السفارة لشؤون البيئة والعلوم والتكنولوجيا والصحة. لكن في الأسبوع الماضي، مسح WIV هذا البيان من موقعه على الإنترنت، على الرغم من أنه لا يزال مؤرشفًا على الإنترنت.

ويضيف التقرير أن المسؤولين الأميركييين كانوا قلقين خلال زياراتهم لدرجة أنهم أرسلوا برقية دبلوماسية مصنفة على أنها سرية إلى واشنطن.

دراسة مهمة ولكن خطيرة

وحذرت البرقيات من نقاط الضعف في السلامة والإدارة في مختبر WIV واقترحت المزيد من الاهتمام والمساعدة. وتحذر البرقية الأولى من أن عمل المختبر على فيروسات الخفافيش التاجية وانتقالها المحتمل للإنسان يمثل خطرًا لوباء جديد يشبه السارس.

لكن خلال التفاعل مع العلماء في مختبر WIV ، لاحظوا أن المعمل الجديد يعاني من نقص خطير في الفنيين والباحثين المدربين بشكل مناسب واللازم لتشغيل هذا المختبر عالي الخطورة بأمان” ورفضت وزارة الخارجية التعليق على هذا الموضوع وتفاصيل أخرى للقصة.

وتضيف واشنطن بوست أن الباحثين الصينيين في WIV كانوا يتلقون المساعدة من مختبر غالفستون الوطني في الفرع الطبي لجامعة تكساس ومنظمات أميركية أخرى، ولكن الصينيين طلبوا مساعدة إضافية.

وجادلت البرقيات بأنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تقدم المزيد من الدعم لمختبر ووهان، ويرجع ذلك أساسا إلى أن أبحاثه على فيروسات الخفافيش التاجية كانت مهمة ولكنها خطيرة أيضا، وكما أشارت البرقية، التقى الزوار الأميركيون بشي تشنغلي، رئيس مشروع البحث، الذي كان ينشر دراسات تتعلق بفيروسات الخفافيش لسنوات عديدة.

خفافيش حدوة الحصان

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2017، قبيل زيارة المسؤولين الأميركيين، نشر فريق شي بحثًا يظهر أن خفافيش حدوة الحصان التي جمعوها من كهف في مقاطعة يونان كانت على الأرجح من نفس فصيلة الخفافيش التي ولدت الفيروس التاجي سارس في عام 2003.

والأهم من ذلك، تقول البرقية “أظهر الباحثون أيضا أن مختلف الفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس يمكن أن تتفاعل مع المستقبلات البشرية التي تم تحديدها لفيروس السارس-كورونا”. وتشير هذه النتيجة بقوة إلى أن الفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس من الخفافيش يمكن أن تنتقل إلى البشر وتتسبب في أمراض شبيهة بالسارس.

ومن منظور الصحة العامة، فإن هذا يجعل استمرار مراقبة الفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس في الخفافيش ودراسة التفاعل بين الحيوان والإنسان أمراً حاسماً للتنبؤ بفاشية الفيروس التاجي الناشئة والوقاية منها في المستقبل.

لقد تم تصميم البحث للوقاية من الوباء التالي الذي يشبه السارس من خلال توقع كيفية ظهوره. ولكن حتى في عام 2015، تساءل علماء آخرون عما إذا كان فريق شي يقوم بمخاطرة غير ضرورية.

مخاطرة غير ضرورية

وكما أشار الكثيرون، لا يوجد دليل على أن الفيروس الذي يصيب العالم الآن تم تصميمه. ويتفق العلماء إلى حد كبير على أنها جاءت من الحيوانات. وقال شياو تشيانغ، عالم الأبحاث في كلية الإعلام بجامعة كاليفورنيا في بيركلي “تخبرنا البرقيات أن هناك مخاوف منذ فترة طويلة بشأن إمكانية التهديد على الصحة العامة من أبحاث هذا المختبر، إذا لم تتم مراقبته وحمايته بشكل كاف”.

وقال شياو إن هناك مخاوف مماثلة بشأن مركز ووهان القريب لمكافحة الأمراض والوقاية منها، والذي يعمل على مستوى الأمن البيولوجي 2، وهو مستوى أقل أمانًا بشكل كبير من المستوى الرابع الذي يطالب به مختبر ووهان للمعالج الفيروسي.

هذا أمر مهم لأن الحكومة الصينية لا تزال ترفض الإجابة عن الأسئلة الأساسية حول أصل الفيروس التاجي الجديد بينما تقمع أي محاولات لفحص ما إذا كان أحد المختبرين متورطًا في نشر الفيروس.

وقالت مصادر مطلعة على البرقيات إنها تهدف إلى دق ناقوس الخطر بشأن المخاوف الخطيرة المتعلقة بالسلامة في مختبر WIV، خاصة فيما يتعلق بعمله مع فيروسات الخفافيش التاجية.

دق ناقوس الخطر

وكان مسؤولو السفارة يطالبون باهتمام أميركي أكبر بهذا المختبر والمزيد من الدعم له، لمساعدته على إصلاح مشاكله. قال أحد المسؤولين الأميركيين: “البرقية كانت طلقة تحذيرية، كانوا يتوسلون للناس أن ينتبهوا لما يحدث”. لم تقدم حكومة الولايات المتحدة أي مساعدة إضافية للمختبرات استجابة لهذه البرقيات. بدأت البرقيات تنتشر مرة أخرى داخل الإدارة على مدى الشهرين الماضيين، حيث ناقش المسؤولون ما إذا كان المختبر يمكن أن يكون أصل الوباء وماذا ستكون الآثار على ذلك وعلى العلاقات مع الصين.

وداخل إدارة ترمب، يشتبه العديد من مسؤولي الأمن القومي منذ فترة طويلة أن WIV أو مركز ووهان لمكافحة الأمراض ومختبر الوقاية كانا مصدر تفشي فيروسات التاجية الجديد.

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، لم تقدم أجهزة الاستخبارات أي دليل لتأكيد ذلك. لكن أحد كبار المسؤولين في الإدارة قال إن البرقيات تقدم دليلاً آخر لدعم احتمال أن يكون الوباء نتيجة لحادث مختبر في ووهان.

كما لاحظ خبراء وباحثون، فإن القصة الأصلية للحكومة الصينية – التي تظهر أن الفيروس ظهر في سوق المأكولات البحرية في ووهان – مهتزة وغير موثوقة.

لقد أظهر بحث أجراه خبراء صينيون نشر في مجلة لانسيت في يناير، أن أول مريض معروف، تم تحديده في الأول من ديسمبر، ليس له صلة بالسوق، ولا أكثر من ثلث الحالات. وأيضا السوق لا يبيع الخفافيش.

الصين تتكتم

وقد نفى شي وغيره من الباحثين في WIV بشكل قاطع أن هذا المختبر هو أصل فيروس التاجي الجديد. في 3 فبراير، كان فريق شي أول من أبلغ علنًا عن الفيروس المعروف باسم 2019-COVID وهو فيروس تاجي مشتق من الخفافيش.

في غضون ذلك، فرضت الحكومة الصينية حظراً تاماً على المعلومات المتعلقة بأصل الفيروس. لم تزود بكين بعد الخبراء الأميركيين بعينات من الفيروس التاجي الجديد الذي تم جمعه من الحالات المبكرة.

وسرعان ما أغلقت السلطات مختبر شنغهاي الذي نشر الجينوم الجديد للفيروس التاجي في 11 يناير بسبب “الترميم”. واختفى العديد من الأطباء والصحافيين الذين أبلغوا عن انتشار المرض في وقت مبكر.

قيود صارمة

وفي 14 فبراير، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى تسريع قانون جديد للأمن الحيوي. ذكرت شبكة “سي إن إن” يوم الأربعاء، أن الحكومة الصينية فرضت قيودًا صارمة تتطلب الموافقة قبل أن تنشر أي مؤسسة بحثية أي شيء عن أصل الفيروس التاجي الجديد.

ويقول مسؤولون: من الأهمية بمكان فهم كيف بدأت جائحة فيروس التاجي الجديد لأن ذلك يعلم كيفية منع الوباء التالي. وقال شياو إن الحكومة الصينية يجب أن تكون شفافة وتجيب عن الأسئلة المتعلقة بمختبرات ووهان لأنها حيوية لفهمنا العلمي للفيروس.

لا نعلم ما إذا كان الفيروس التاجي الجديد قد نشأ في معمل ووهان، لكن البرقية أشارت إلى أن الخطر كان هناك “لا أعتقد أنها نظرية مؤامرة، أعتقد أنه سؤال مشروع ويجب التحقيق فيه والإجابة عنه لفهم كيف نشأ تحديدا، هذه هي النقطة الحرجة لمنع حدوث ذلك في المستقبل”.

 

Load More Related Articles
Load More By dodasam
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.

Check Also

سمكة قرش تقتل شابا قبالة سواحل أستراليا

لقي شاب في سن 17 عاما مصرعه خلال ممارسته رياضة ركوب الأمواج “الركمجة” قبالة سو…