Home أهم الأخبار صينية تعثر على ابنها الحقيقي بعد 27 عاما

صينية تعثر على ابنها الحقيقي بعد 27 عاما

اكتشفت سيدة صينية وزوجها الشهر الماضي أن ابنهما أبين البالغ من العمر 27 عاماً مريض بسرطان الكبد في المرحلة النهائية.

وسرعان ما توجه الوالدان بابنهما إلى مستشفى تشونجشان في شانجهاي في الصين ، حيث قرر الخبراء أن أفضل فرصة له للبقاء على قيد الحياة هي زراعة كبد.

وقررت “شو” التي وصفت نفسها بأنها “لائقة وبصحة جيدة” ، التبرع بالكبد لابنها ، ولكن الاختبارات التي قامت الأم الشجاعة وابنها بإجرائها أظهرت أن دمها غير متطابق مع فصيلة ابنها المصاب.

وقالت شو: “لقد عدت إلى “جينجشي” وقمت بإجراء اختبار الحمض النووي دون علم أبين ، وبعد حوالي أسبوع كانت الصاعقة فقد اكتشفنا أن أبين ليس طفلنا البيولوجي”.

وأنجبت “شو” ابنها في 15 يونيو 1992 بينما كانت تعمل في مدينة كايفنج في مقاطعة خنان بوسط الصين.

وعلمت في وقت لاحق أن أبين كان واحدا من ثلاثة أولاد ولدوا في نفس اليوم في مستشفى هوايخه بجامعة خنان ، واتضح بعد ذلك أن موظف المستشفى أعطت شو وياو الطفل الخطأ ، وأنه ليس ابنهما الحقيقي ، بينما تم تسليم ابنهما البيولوجي ‘أوو’ ، البالغ من العمر 27 عاماً ، إلى زوجين آخرين ، هما السيد والسيدة غوو ، اللذان يعيشان في مدينة تشوماديان في خنان ، ولم يعلما إلا هذا الشهر أنهما كانا يربيان طفلاً لزوجين آخرين.

وقالت شو إنها وزوجها واصلا التحقيق دون أن يخبرا أبين ، الذي لا يزال لا يعرف أنه ليس ابنهما البيولوجي ، ويخشى الزوجان أن تكون الأخبار صدمة كبيرة جداً لا يمكن لابنهما أن يتحملها.

وأضافت شو: “عندما اتصلت بوالدة أبين البيولوجية ، قالت لي إنها مريضة بالتهاب الكبد “بي” ، وقد كان من المفترض أن يأخذ ابنها لقاح التهاب الكبد “بي” العالي الجرعة بعد وقت قصير من الولادة ولكنهما حصلا على المولود الخطأ”.

ويعد هذا السبب الرئيسي لإصابة “أبين” بسرطان الكبد في سن مبكرة.

وأضافت السيدة شو: “نعم، لقد حدثت هذه المأساة كلها بسبب المستشفى” .

عندما تعقبت “شو” ابنها البيولوجي إلى تشوماديان ، أبلغت مركز شرطة محليا بالحادث على أمل أن يساعدوا في العثور على أوو، وزودوا الضباط بتفاصيل مثل رقم هويته الوطني، ثم تبين أن أوو كان يعمل في مركز الشرطة ذاته حيث قدمت التقرير.

من جانبه، فقد قال أوو لوسائل الإعلام المحلية: “عندما اتصلت الشرطة بوالدي غير البيولوجيين وأخبرتهما بالأمر ، اعتقدت أنها عملية احتيال ، ولكن من قبيل الصدفة ، لقد أبلغت أمي البيولوجية بذلك نفس مركز الشرطة الذي أعمل فيه”.

وتابع “اتصلوا بي مرة أخرى في المحطة للتحقق من التفاصيل ، هناك قابلت والدي البيولوجي وعمي للمرة الأولى ، كنت في حيرة تماما ظننت أنه من المستحيل أن يحدث شيء كهذا”.

وقالت شو لوسائل الإعلام المحلية إنها وزوجها لن يتوقفا عن إنقاذ أبين، للبقاء على قيد الحياة.

ومن ناحية أخرى ، ذكرت لجنة الصحة في كايفنج أنها تشرف على التحقيق في السجلات التاريخية لمستشفى هوايخه بجامعة خنان.

Load More Related Articles
Load More In أهم الأخبار
Comments are closed.