Home آخر الأخبار أنتوني ألبانيزي أول رئيس وزراء أسترالي من خلفية غير إنجليزية

أنتوني ألبانيزي أول رئيس وزراء أسترالي من خلفية غير إنجليزية

0

أنتوني ألبانيزي هو أول رئيس وزراء أسترالي منتخب لا يحمل اسماً يعكس خلفية الأنجلو-سلتيك، في ما يقول إنه انتصار لأستراليا متعددة الثقافات.

يعد هذا إنجازاً فريداً يأمل أن يرسل رسالة “إلى أستراليا المتعددة الثقافات بأنه يمكنك تحقيق أي شيء في هذا البلد”.

بدأ زعيم حزب العمال مخاطباً مناصري الحزب في كانتربري – هيرلستون مساء أمس السبت، بالإعلان عن تقديره العميق للبلاد قبل أن يقول إنه ملتزم ببيان “أولورو من القلب”.

قال ألبانيزي، وهو يغالب الدموع، إن “الشعب الأسترالي قد صوّت من أجل التغيير. أشعر بالتواضع بهذا النصر ويشرفني أن تتاح لي الفرصة لتولي منصب رئيس الوزراء الحادي والثلاثين لأستراليا”.

كرّر ألبانيزي في خطابه العديد من وعود حملته الانتخابية، بما في ذلك تعزيز الرعاية الطبية ومعالجة أزمة رعاية المسنين وإنشاء لجنة فدرالية لمكافحة الفساد والتعاون مع الشركات والنقابات لرفع الإنتاجية والأجور والأرباح.

وكان من بين الأشخاص الذين شكرهم ابنه ناثان ووالدته ماريان، اللذين أشار إليهما كثيراً طوال الحملة الانتخابية وكيف قامت والدته بتربيته كأم عزباء في السكن الحكومي.

“آمل أن تكون هناك عائلات في السكن الحكومي تشاهدنا هذه الليلة. لأنني أريد أن يتمكن كل والد من إخبار أطفاله بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه أو من أين أتيت، في أستراليا، أبواب الفرص مفتوحة لنا جميعاً”.

يحمل ألبانيزي إرثاً إيطالياً وإيرلندياً، وتم الترحيب بفوزه في الانتخابات الفيدرالية لعام 2022 ليس فقط باعتباره فوزاً لحزب العمال، ولكن أيضاً للنسيج المتعدد الثقافات في المجتمع الأسترالي.

واستخدم ألبانيزي الحملة الانتخابية للإشارة إلى التزامه بهذه القضية، مشدداً على جذوره الإيطالية في نادي ماركوني في سيدني، بينما التقى أيضاً بالمجلس الهندوسي في باراماتا في سيدني والجالية اللبنانية المارونية.

في مقابلة مع أس بي أس الإخبارية قبل يوم الاقتراع يوم الجمعة، تم سؤال ألبانيزي من قبل كبيرة المراسلين السياسيين آنا هندرسون حول ما إذا كانت أفعاله تدعم أقواله، بعد قرار حزب العمال بإنزال أندرو تشارلتون بالمظلة إلى مقعد غرب سيدني في باراماتا بدعم شخصي منه على حساب مرشحين محتملين من خلفيات غير ناطقة باللغة الإنجليزية.

لقد كانت خطة يبدو أنها جاءت بنتائج عكسية. مع استمرار فرز الأصوات، تعاني كينيلي من تأرجح بنسبة 20% ضد حزب العمال لصالح مرشحة أخرى من أصول فيتنامية، هي نائبة رئيس بلدية فيرفيلد المستقلة داي لي.

وتتقدم لي حالياً على كينيلي بنسبة 53.54% مقابل 46.46%.

قال ألبانيزي إن تنوع تشكيلته السياسية دليل على قدرة حزب العمال على معالجة مخاوف المجتمعات من خلفيات مختلفة.

وقال لأس بي أس يوم الجمعة: “ألقوا نظرة على ما لدينا مع مرشحين من خلفيات متنوعة في جميع أنحاء البلاد”.

“لقد كنت أقوم بحملة مع أشخاص مثل سالي سيتو في ريد ومع ميشيل أناندا راجا في هيغينز”.

“لدينا شخص يرشح نفسه لمنصب رئيس الوزراء يُدعى ألبانيزي ولدينا امرأة ترشح نفسها لقيادة مجلس الشيوخ تُدعى وونغ”.

خلال الحملة الانتخابية، قال ألبانيزي إن توليه منصب رئيس الوزراء بالاسم الذي يحمله سيثبت “أنه يمكنك فعل أي شيء في هذا البلد”.

وقال للصحفيين “نحن بلد متنوع، وحقيقة أن لدي اسماً غير أنجلو سلتيك … أعتقد أنه يبعث برسالة أمل في أستراليا متعددة الثقافات أنه يمكنك تحقيق أي شيء في هذا البلد”.

Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.

Check Also

خطوط “كوانتس” تخفض عدد رحلاتها الداخلية وسط ارتفاع أسعار الوقود

أعلنت الخطوط الجوية الأسترالية “كوانتس” أنها ستخفض عدد الرحلات الداخلية استجاب…