Home أهم الأخبار ارتفاع درجة الحرارة عالميًا قد يؤدي إلى “خطر وجودي” يهدد مليارات الأشخاص

ارتفاع درجة الحرارة عالميًا قد يؤدي إلى “خطر وجودي” يهدد مليارات الأشخاص

0

إذا استمرت الوتيرة الحالية للاحتباس الحراري العالمي دون رادع، فسوف تدفع مليارات الأشخاص خارج “نطاق المناخ”، وهي درجات الحرارة التي يمكن للبشر أن يزدهروا فيها، ويعرضهم لظروف حارة بشكل خطير، وفقًا لدراسة جديدة نُشرت الاثنين.

قيّمت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Nature Sustainability، التأثير على البشر إذا استمر العالم في مساره المتوقع بارتفاع الدفء 2.7 درجة مئوية بحلول نهاية القرن، مقارنة بدرجات حرارة ما قبل العصر الصناعي.

مع الأخذ في الاعتبار كل من الاحترار العالمي المتوقع والنمو السكاني، وجدت الدراسة أنه بحلول عام 2030 سيكون حوالي ملياري شخص خارج نطاق المناخ، ويواجهون متوسط درجات حرارة 29 درجة مئوية (84 درجة فهرنهايت) أو أعلى ، مع حوالي 3.7 مليار شخص يعيشون خارج المنطقة المناخية بحلول عام 2090.

قال تيموثي لينتون، أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة، إن ثلث سكان العالم قد يجدون أنفسهم يعيشون في ظروف مناخية لا تدعم “الازدهار البشري”، حسبما أوضح لينتون، مدير معهد النظم العالمية بجامعة إكستر، في مقطع فيديو شاركه المعهد.

وفقًا للتقرير، يتكون المكان المخصص من أماكن يتراوح متوسط درجة الحرارة فيها من 13 درجة مئوية (55 درجة فهرنهايت) إلى حوالي 27 درجة مئوية (81 درجة مئوية). خارج المكان، تميل الظروف إلى أن تكون شديدة الحرارة أو شديدة البرودة أو شديدة الجفاف.

توصلت الدراسة إلى أنه في حين أن أقل من 1٪ من سكان العالم يتعرضون حاليًا لحرارة خطيرة، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة 29 درجة مئوية أو أعلى، فإن تغير المناخ قد وضع بالفعل أكثر من 600 مليون شخص خارج المكان المناسب.

“عاش معظم هؤلاء الأشخاص بالقرب من ذروة 13 درجة مئوية الأكثر برودة في المكان المناسب وهم الآن في” الأرض الوسطى “بين القمتين. في حين أن هذه الظروف ليست شديدة الحرارة بشكل خطير، إلا أن هذه الظروف تميل إلى أن تكون أكثر جفافاً ولم تدعم تاريخياً تجمعات بشرية كثيفة”.

ووجدت الدراسة أنه إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض بمقدار 2.7 درجة مئوية، فستكون الهند ونيجيريا وإندونيسيا والفلبين وباكستان من بين الدول الخمس الأولى ذات الكثافة السكانية العالية، التي تتعرض لمستويات حرارة خطيرة.

سيواجه جميع سكان بعض البلدان، مثل بوركينا فاسو ومالي، وكذلك الجزر الصغيرة المعرضة بالفعل لخطر ارتفاع مستويات سطح البحر، درجات حرارة عالية غير مسبوقة.

في أسوأ السيناريوهات، إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض بمقدار 3.6 أو حتى 4.4 درجة مئوية بحلول نهاية القرن، سيكون نصف سكان العالم خارج نطاق المناخ المناسب، مما يشكل ما يسميه التقرير “خطرًا وجوديًا”.

ووفقًا للتقرير، فإن العيش خارج النطاق المناسب يمكن أن يؤدي إلى زيادة معدلات الوفيات، حيث أن التعرض لدرجات حرارة أعلى من 40 درجة مئوية قد يكون مميتًا، خاصةً إذا كانت الرطوبة مرتفعة جدًا، فلم يعد الجسم قادرًا على تبريد نفسه إلى درجة حرارة يمكنها الحفاظ على وظائفه الطبيعية.

ومن المتوقع أيضًا أن تؤدي الحرارة الشديدة إلى انخفاض غلة المحاصيل وزيادة الصراع وانتشار الأمراض.

لطالما حذر العلماء من أن ارتفاع درجة الحرارة فوق 1.5 درجة مئوية سيؤدي إلى تغييرات كارثية وربما لا رجعة فيها. ونظرًا لانكماش المناطق الواقعة داخل نطاق المناخ مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية، ستتعرض شريحة أكبر من السكان بشكل متكرر أكثر لظواهر الطقس المتطرفة، بما في ذلك الجفاف والعواصف وحرائق الغابات وموجات الحر.

يقول الخبراء إنه لا يزال هناك متسع من الوقت لإبطاء وتيرة الاحتباس الحراري من خلال الابتعاد عن حرق النفط والفحم والغاز والتوجه نحو الطاقة النظيفة، لكن النافذة تُغلق.

قال لينتون إن كل جزء من الدرجة سيحدث فرقًا، موضحًا: “مقابل كل 0.1 درجة مئوية من الاحترار فوق المستويات الحالية، سيتعرض حوالي 140 مليون شخص إضافي لحرارة خطيرة”.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أنه خلال السنوات الخمس المقبلة، هناك احتمال بنسبة 66٪ أن تكون درجة حرارة الكوكب أكثر دفئًا بمقدار 1.5 درجة مئوية عن مستويات ما قبل الصناعة لمدة عام واحد على الأقل.

وقال لينتون: “لقد تركنا الوقت متأخرًا جدًا للتعامل مع تغير المناخ بشكل صحيح لدرجة أننا الآن في مرحلة أنه لتحقيق معدل التغيير الذي نحتاجه، يعني شيئًا مثل التعجيل بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري أو إزالة الكربون”.

Load More Related Articles
Load More In أهم الأخبار
Comments are closed.

Check Also

ممارسات التسعير غير العادلة ساهمت في ارتفاع التضخم في أستراليا

اشار تقرير جديد اصدره الرئيس السابق لمفوضية المنافسة والمستهلك الأسترالية الى إن ممارسات ا…