Home أهم الأخبار مدى التغير المناخي الذي شهدته بالفعل في حياتك؟

مدى التغير المناخي الذي شهدته بالفعل في حياتك؟

0

بذل علماء المناخ قصارى جهدهم ليكشفوا لنا كيف سيتفاقم تغير المناخ حيث سيتحمل شباب اليوم وطأة تأثيرات المناخ غداً، في السنوات القادمة.

ومع ذلك، يشهد الناس في جميع أنحاء العالم بالفعل أحداثا مناخية متطرفة ومميتة يغذيها ارتفاع درجات الحرارة التي كانت تبدو ذات يوم أمرا لا يمكن فهمه.

إذن، ما حجم التغير المناخي الذي شهده الناس بالفعل في حياتهم؟

حاول أندرو كينغ، عالم المناخ الذي يدرس الأحداث المتطرفة في جامعة ملبورن بأستراليا، وزملاؤه الإجابة عن هذا السؤال في دراسة جديدة.

وفي سجلات درجات الحرارة المحلية، بحثوا عن إشارة واضحة لتغير المناخ الذي يسببه الإنسان والذي ينشأ عن أنماط الطقس المتغيرة.

وكما أظهرت الأبحاث السابقة، فقد ظهرت إشارات الانحباس الحراري الناجم عن أنشطة بشرية في وقت مبكر وبقوة في المناطق الاستوائية، في حين امتصت محيطات العالم والمناطق القطبية قدرا كبيرا من الحرارة.

وأراد كينغ وزملاؤه الإضافة إلى تلك التحليلات من خلال فحص تجارب الأشخاص مع التغيرات في درجات الحرارة المحلية حتى عام 2021، وحساب تلك التغييرات في إطار زمني يمكن للجميع فهمه.

وقال كينغ: “من المهم أن نفهم تجربة الناس مع تغير المناخ محليا لمعرفة من هم الأكثر تأثرا بالتغيرات التي تسببها انبعاثات الغازات الدفيئة البشرية على الكوكب”.

ولتجنب تحيز التذكر، قام الباحثون بحساب الدفء الجسدي الذي شهده الناس في منطقتهم المحلية، وليس التغيرات الأوسع التي ربما لاحظوها.

كما أنهم قاموا أيضا بقياس الاحترار المحلي فقط، وليس تأثيرات موجات الحر الطويلة، وارتفاع مستوى سطح البحر، والعواصف، والجفاف، وحرائق الغابات – على الرغم من أن ذلك قد يكون محور العمل المستقبلي، كما يقول كينغ.

وكتب كينغ وزملاؤه في ورقتهم البحثية: “هذا هو التحليل الأول الذي يحاول تقدير ظهور إشارات تغير المناخ المحلية التي يعاني منها سكان العالم، صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء”.

تغيرت درجات الحرارة السنوية المحلية كثيرا بالنسبة لسكان العالم، حيث وجد التحليل أن ما يقرب من نصف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و84 عاما في العالم يعانون الآن من مناخ “غير مألوف” يختلف بشكل كبير عنه وقت ولادتهم.

وقد شهد ما يقرب من 90% تغيرات في درجات الحرارة تعادل مناخا “غير عادي”.

وقال كينغ: “نحن بحاجة إلى بذل المزيد من العمل لمعرفة ما إذا كان هذا يعني أيضا أنهم قد تعرضوا لتغيرات أقوى في الظروف المتطرفة مثل موجات الحر، ولفهم أفضل ما إذا كانت أسوأ التأثيرات تتوافق مع أكبر التغيرات المناخية”.

أما بالنسبة للفئات العمرية، فقد وجد التحليل أن الأشخاص في منتصف العمر الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عاما، وخاصة أولئك الذين يعيشون حول خط الاستواء، شهدوا أوضح إشارة لارتفاع درجات الحرارة الذي تراكم على مدار حياتهم.

وقد تم تخفيف الإشارة لدى الفئات العمرية الأكبر سنا بسبب سنوات حياتهم المبكرة من الاستقرار النسبي للمناخ، في حين أن تجربة الشباب الأصغر سنا مع ارتفاع درجات الحرارة تختلف بشكل كبير اعتمادا على المكان الذي يعيشون فيه. وما يثير القلق أن أولئك الذين يعيشون في المناطق الاستوائية قد تعرضوا للقدر نفسه من الاحترار في حياتهم الأقصر بكثير مثل السكان الأكبر سنا والأكثر ثراء.

وفي حين أن البعض منا عاش على هذا الكوكب لفترة أطول من غيره، فإن الهدف من الدراسة ليس توجيه أصابع الاتهام، بل نقل مدى سرعة تغير مناخ الأرض الآن. ولكننا نعلم أننا قادرون على تحقيق استقرار المناخ إذا نجحنا في خفض الانبعاثات.

وخلص الباحثون إلى أن “من الضروري اتخاذ إجراءات مناخية جوهرية لتجنب سيناريوهات كارثية محلية خلال حياة المرء”.

قبلت الدراسة للنشر في مجلة أبحاث المناخ البيئية.

Load More Related Articles
Load More In أهم الأخبار
Comments are closed.

Check Also

ممارسات التسعير غير العادلة ساهمت في ارتفاع التضخم في أستراليا

اشار تقرير جديد اصدره الرئيس السابق لمفوضية المنافسة والمستهلك الأسترالية الى إن ممارسات ا…