Home آخر الأخبار ماذا عن “التحقيق الدولي المستقل” في نشأة فيروس كورونا؟

ماذا عن “التحقيق الدولي المستقل” في نشأة فيروس كورونا؟

0

لماذا تطالب أستراليا بإجراء تحقيق دولي في نشأة فيروس كورونا في الصين، من سيقود التحقيق وكيف يكون مستقلا؟

أدت مطالبة أستراليا بإجراء تحقيق دولي مستقل في نشأة فيروس كورونا في الصين إلى توتر حاد بين البلدين.

وقد رفضت أستراليا التراجع عن دعواتها لإجراء تحقيق دولي في نشأة فيروس كورونا في الصين على الرغم من تهديدات الصين بمقاطعة أستراليا اقتصاديا.

توتر حاد في العلاقات بين أستراليا والصين

جاءت دعوة أستراليا بعد دعوة مشابهة في الولايات المتحدة

دور الأمم المتحدة في إجراء التحقيق

وفي حديث مع SBS Arabic24 قال البروفسور أحمد الشبول، رئيس قسم الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة سيدني سابقا، والمطلع على العلاقات الدولية إن المشكلة الآن تتمثل بعدم وجود تعاون دولي في مواجهة هذا العدو المشترك وهو فيروس كورونا.

ولفت البروفسور أحمد الشبول إلى ضرورة إجراء تحقيق ضمن الأمم المتحدة، وقال “هم يقولون نريد تحقيقا دوليا مستقلا، ماذا يعني مستقل؟ هم يقصدون مستقل عن الأمم المتحدة، وهذا خطأ، فإذا كانت تقوده الولايات المتحدة وأستراليا فهذا يعني أنه ليس مستقلا.”

وأضاف “يبدو أن هناك نوع من التنافس والاستقطاب بين الصين من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة ثانية. وهذا له علاقة بموقف الرئيس ترامب من الصين.”

وقال البروفسور أحمد الشبول إن نقطة الانطلاق في الحديث عن تصاعد حدة الأزمة بين أستراليا والصين على خلفية دعوة أستراليا إلى إجراء تحقيق دولي بنشأة فيروس كورونا، يجب أن تكون في التركيز على هذا العدو الذي يدعى كورونا الذي تتعرض له دول العالم بدون استثناء.

وأضاف أنه وفي بداية الأزمة كان هناك نوع من التعاطف مع الصين حيث قامت الولايات المتحدة وأستراليا بإرسال بعض المساعدات. لكنه لفت إلى تباطؤ دول غربية مثل بريطانيا والولايات المتحدة في الاستجابة للفيروس عندما بدأ فيها.

وقال “المفروض إذًا أن يجري تحقيق ليس فقط بكيفية بدء هذا الفيروس ولكن أيضا في كيفية رد فعل الدول المختلفة التي حصل فيها انتشار واسع ومخيف في الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية.”

وأشار أيضا إلى النظريات المختلفة حول كيفية نشأة هذا الفيروس وقال “هذا كله بحاجة للبحث، لكن هذا لا يعني أن تصبح المسألة سياسية وعداء وتهديد بين دول”.

وحول دور أستراليا في تزعم دعوة التحقيق قال البروفسور شبول “الطريف في الأمر أن حكومة أستراليا لم تتكلم عن موضوع التحقيق إلا بعد أن تحدثت عنه حكومة ترامب، وهذا قد يبدو للبعض بأن دعوة أستراليا ما هي الا صدى لدعوة الولايات المتحدة، حتى لو نفت أستراليا ذلك”.

وأضاف بأن موقف أستراليا حرج عندما يتعلق الأمر بالعلاقات بين الولايات المتحدة والصين. وتساءل “هل تستطيع أن تحمل أستراليا العصا من الوسط”.

وأشار البروفسور شبول إلى علاقات الصين مع منظمة الصحة العالمية، ووصفها بالإيجابية، مشيرا إلى تشكيك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمصداقية المنظمة، في ما بدا أنها حملة ضدها.

وكان السفير الصيني لدى أستراليا تشينغ جينغيي اعتبر أن لدعوة أستراليا دوافع سياسية، وقال إنها قد تؤدي إلى مقاطعة الطلاب الصينيين للتعليم الأسترالي، وإلى عزوف الصينيين عن السياحة في استراليا وعن استهلاك المواد الغذائية الاسترالية.

كما واتهمت بكين أستراليا بأنها “بوق” للرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي يتبنى خطابا معاديا للصين. SBS

Load More Related Articles
Load More By dodasam
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.

Check Also

سمكة قرش تقتل شابا قبالة سواحل أستراليا

لقي شاب في سن 17 عاما مصرعه خلال ممارسته رياضة ركوب الأمواج “الركمجة” قبالة سو…