Home أهم الأخبار بيان صادر عن نائب المجلس التشريعي لولاية نيو ساوث ويلز شوكات مسلماني.

بيان صادر عن نائب المجلس التشريعي لولاية نيو ساوث ويلز شوكات مسلماني.

0

“أنني لن أخاف مهما تعرضت للتهديد والرعب أنا وعائلتي”

My Kafkaesque Trial

(محاكمتي الكفكانية) *

By Shaoquett Moselmane |on 7 August 2020

 

أشعر بالاضطرار إلى تقديم رد مختصر، بعد أن كتب السيد جيم كابل رداً على مقالة السيد هنري رينولد في اللآلئ والغضب، بعنوان “عندما تتحول الحرب على الإرهاب إلى الداخل ” وهل هناك معلومات جديدة بشأن ما حدث

للسيد شوكات مسلماني؟

أتقدم بالشكر الى العديد من الأستراليين الطيبين والمحترمين الذين وقعوا على العرائض وكتبوا واتصلوا وعبروا عن دعمهم واهتمامهم بي وبسلامة عائلتي بسبب الحادثة الصادمة والشعور بالألم المستمر من جراء ما تعرضت له انا وعائلتي.

لقد مرّ شهر على تلك المداهمة المروعة لمنزلي، والتي تمّ حينها إعلام مسبق للصحافيين بمداهمة الشرطة الأسترالية الفيدرالية AFP لمنزلي، والذين بدورهم اصطفوا خارج منزلي لتغطية المداهمة وبث إعدامي السياسي العلني مباشرة الى انحاء العالم. لكن حتى تاريخ هذه اللحظة لم يتم توجيه أي تهمة لي او لأي موظف لدي ولم يتمكن افراد الشرطة الفيدرالية الأربعون لحكومة موريسون تقديم ادعاءً واحدًا.

وهذا مشابه للمحاكمة الشخصية الرئيسية في رواية فرانز كافكا (Frank Kafka)، أنا لا اواجه حتى الان أي تهم محددة بارتكاب جريمة، ومع ذلك يبدو أن المحاكمة تجري في مكان آخر. هل هذه ديمقراطية أسترالية؟ يجب أن تظهر الديمقراطية الأسترالية الانفتاح واحترام حقوق الإنسان وبالتالي الثقة في سلوك السياسيين والمسؤولين الحكوميين. وبدلاً من ذلك، وعلى غرار المواطنين الآخرين، فقد عانيت من عدم احترام السرية في هذه الحادثة وعدم وجود مؤشر على الشفافية أو المساءلة وكذلك الترويج للخوف والاستخدام التعسفي للسلطة. إن الديمقراطية تتطلب الشجاعة والثبات على المبادئ في الحياة العامة.

ما زلت لا أعرف ما هي الادعاءات، سوى أن حكومة موريسون تبحث عن دليل لوجود مؤامرة أجنبية لتعزيز مصالح الصين. لم يسألني أي ضابط شرطة فيدرالي حول ذلك ولم يشر أبدًا إلى أنني مشتبه به على عكس ما يقرأه المرء في وسائل الإعلام الأسترالية.

من الضروري أن يُسمع لي بوضوح لأقول إنه ليس لدي مشكلة في الاستخدام القانوني لأجهزة التحقيق من اجل تثبيت الأمن. ما أنتقده هو الطبيعة القمعية لهذه المناورة الوزارية خاصة من قبل بيتر داتون وسكوت موريسون لتقديمي أنا والمتهم ككبش فداء لفشلهم ومن اجل الترويج لسياسة خارجية أسترالية استراتيجية ومتوازنة ومستقلة.

من الواضح أن عملي من أجل علاقات أفضل مع الصين والجالية الصينية الأسترالية، أثار حفيظة مذيعي

راديو Radio Shock Jocks واجتذب ذلك اليمين المتطرف في السياسة الأسترالية، وهذا يؤكد انه ليس له علاقة بـ “النفوذ الأجنبي”.

ومع ذلك بقيت لدي أسئلة مربكة., أنه كيف ساعد الشرطة الفيدرالية جمع الغبار والشعر من سيارات عائلتي واستخدام الكلاب البوليسية في منزلي في أي تحقيق عن النفوذ الأجنبي؟

يبدو أن حكومة موريسون عازمة على تشويه اسمي بالتلميح والخداع والتسريبات والأكاذيب، بمساعدة أقسام من وسائل الإعلام التابلويد او الشعبية، وبعضها لديه أجندة سياسية وأجندة انتخابية، للأسف وداخل حزبي السياسي.

لماذا سمح بيتر داتون ببث كل اعمال الشرطة الفيدرالية حول منزلي على الهواء مباشرة إلى العالم؟

أنني لن أخاف مهما تعرضت للتهديد والرعب أنا وعائلتي، فلن أخاف سأستمر في القيام بعملي كعضو منتخب في برلمان نيو ساوث ويلز، وأتحدث باسم المجتمعات التي مثلتها بخلال ال 38 سنة من عملي السياسي.

سأستمر في صداقتي للجميع، ولن يقتصر ذلك فقط على الجالية الأسترالية الصينية  فحسب على كل المجتمعات الآسيوية الأوسع، ومجتمعات شبه القارة الهندية وغيرها بما في ذلك الجاليات الأسترالية العربية. سأستمر في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وتحقيق العدالة لشعبنا من السكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس.

سأستمر في انتقاد رئيس الوزراء هذا، الذي قضى عطلة في هاواي بينما كانت نيو ساوث ويلز محترقة. سأستمر في انتقاد بيتر داتون، الذي يجب أن يحاسب على دوره في كارثة الباخرة أميرة روبي.

حان الوقت للشرطة الفيدرالية للتوصل إلى أدلة على التهم أو إسقاط المزاعم ضدي وضد اسمي!

 * Franz Kafka (3 July 1883 – 3 June 1924) was a German-speaking Bohemian novelist and short-story writer, widely regarded as one of the major figures of 20th-century literature. His work fuses elements of realism and the fantastic.)called Kafkaesque)

 

 

Load More Related Articles
Load More By mamdouh
Load More In أهم الأخبار
Comments are closed.

Check Also

اعتقالات في كندا وسيدني بعد محاولة ابتزاز مزعومة لسياسي عراقي

أمضت عصابة إجرامية شهورا في ترويع أسرة في سيدني لأحد السياسيين العراقيين البارزين في محاول…