Home آخر الأخبار لقاء مهم بين رئيس الوزراء الأسترالي ألبانيزي والرئيس الصيني شي

لقاء مهم بين رئيس الوزراء الأسترالي ألبانيزي والرئيس الصيني شي

0
قال أنطوني ألبانيزي إن أستراليا عقدت اجتماعاً ثنائياً “ناجحاً” مع الصين، حيث أصبح أول رئيس وزراء أسترالي يجتمع رسميا مع الرئيس شي جين بينغ منذ ست سنوات.

واعتبر ألبانيزي إن المحادثات كانت “إيجابية وبناءة”، معتبراً أنها تمثل “خطوة مهمة” في تحسين العلاقات مع العملاق الآسيوي.

أضاف: “لدينا اختلافات كبيرة يجب إدارتها، لكننا سنكون دائماً أفضل حالاً عندما نجري حواراً ونكون قادرين على التحدث بشكل بنّاء ومحترم ولكن أيضاً بصدق حول ماهية هذه الاختلافات وتمكنا من القيام بذلك بعد ظهر اليوم”.
وكان من بين القضايا التي أثيرت في الاجتماع الذي استمر نصف ساعة اعتقال المواطنين الأستراليين تشنغ لي ويانغ هينغ جون.

وقال ألبانيزي إنه “طرح الخلافات التي لدينا بشأن قضايا حقوق الإنسان”، بما في ذلك في مقاطعة شينجيانغ الصينية، حيث واجهت بكين مزاعم بانتهاكات حقوق الإنسان ضد سكان الأويغور في المنطقة.
وقال ألبانيزي إنه أثار الحاجة إلى التعاون بشأن “معالجة تغير المناخ” كما أشار إلى مخاوفه بشأن تايوان.

وأعلن رئيس الوزراء إنه تحدث “بحزم ولكن باحترام” وحث الرئيس شي على ممارسة نفوذ الصين على روسيا وإدانة حربها مع أوكرانيا.

كما سأل أحد المراسلين ألبانيزي عن “سؤال الـ20 مليار دولار” في إشارة إلى العقوبات التجارية التي فرضتتها الصين مجموعة من الصادرات الأسترالية، ومنها ذلك النبيذ والشعير ولحم البقر والفحم والمأكولات البحرية.
لكن رئيس الوزراء ألمح إلى عدم وجود انفراج في هذه القضية.

وقال: “لم يكن من المتوقع أن يؤدي اجتماع مثل هذا إلى إعلان فوري”.

وفي كلمته الافتتاحية قبل الاجتماع، قال شي إن العلاقات بين الصين وأستراليا واجهت بعض الصعوبات في السنوات القليلة الماضية.

وأضاف، “لم يكن هذا ما كنا نرغب في رؤيته لأن الصين وأستراليا دولتان مهمتان في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

“يجب أن نحسن علاقتنا ونحافظ عليها ونطورها لأنها تتفق مع المصالح الأساسية لشعبي البلدين”.
وأشار الرئيس الصيني إلى أنه منذ أن أصبح ألبانيزي رئيساً للوزراء قال إنه سيتعامل مع العلاقات بين البلدين “بطريقة ناضجة”.

أضاف شي: “إنني أعلق أهمية كبيرة على رأيك”.

وكان مالكولم تورنبول آخر رئيس وزراء أسترالي يعقد اجتماعاً رسمياً مع الرئيس الصيني في عام 2016.

ومنذ ذلك تزايدت التوترات بشأن الترتيبات الأمنية وأدت العقوبات التجارية التي بلغت قيمتها 20 مليار دولار إلى تدهور العلاقات.

لكن ألبانيزي، الذي لم يضع شروطا مسبقة للمحادثات الرسمية، اعتبر أن عقد الاجتماع يعتبر نجاحاً بحد ذاته. كما توقع عقد اجتماعات أخرى في المستقبل.

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، قال وزير الخزانة جيم تشالمرز إنه بينما كان الاجتماع فرصة جيدة، فإنه لن يصلح على الفور العلاقات المتصدعة بين البلدين أو يؤدي إلى إزالة عقوبات تجارية بقيمة 20 مليار دولار.

وقال لراديو ABC “لا أعتقد أن أحداً يدعي أن بعض القضايا التي أثارتها الصين، وبالتأكيد بعض القضايا التي أثرناها، سيتم حلها بين ليلة وضحاها”.

“نحن نمنح أنفسنا فرصة أفضل بكثير حين يكون هناك تفاعل وحوار”.
Load More Related Articles
Load More In آخر الأخبار
Comments are closed.

Check Also

رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي يغادر بالي متوجهاً إلى تايلاند لحضور قمة “إيبك”

اختتم رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي زيارته لبالي لحضور قمة مجموعة العشرين، ليغادر أندونيسيا…